Return to site

مشاكل الزوجات وحلولها من خلال بوصلة الشخصيات -1-

· مقالات

بحكم عملى باتعرّض لمشاكل وشكاوى كتير من الزوجات

والغريب أن أغلب المشاكل بتكون مجرد اختلاف فى الشخصيات واختلاف فى وجهات النظر، مش مشاكل حقيقية أو كبيرة

وبفهم نمط الزوج والزوجة بنقدر نحل الخلاف والحياة بتبقى أفضل كتير

هاذكر هنا بعض النماذج لمشاكل وكيفية حلها والتعامل معها:

 

1- المشكلة الأولى:

زوجى مسافر للعمل بالخارج، وأنا مجروحة جدا بسبب انشغاله عنى وعدم اهتمامه بى.. حاولت أطنّش وأبعد عنه أنا كمان لكن حاسة بالضيق والوحدة والضعف..

بعض الناس قالوا لى أنى منكدة عليه ومحاصراه بس أنا مش كده، أنا باسأل عليه على فترات متباعدة خلال اليوم.

ونفس أكون سعيدة وقوية من غير ما أفكر فيه.

.................................................

من الواضح أن الزوجة نمطها جنوبى. وبالرغم من جمال النمط ده خاصة فى السيدات إلا أن هنا العيوب ظاهرة.

التعلق الزااااائد...

الزوجة بتكلمه كذا مرة فى اليوم وبتعتقد أنها كده مش محاصراه!! ده كتير جدا.

انتى كده لم تتركى له المجال أنه يشتاق لك أصلا، ولا أنه يقوم بواجبه ويحس بمسئوليته أنه يسأل على زوجته وأطفاله.. احنا طول الوقت بنتكفل بالسؤال عليه، وهو طبيعى هيزهق خاصة أن الرجال أغلبهم لا يحبون العواطف الكتير، وطبعا بيبقى عايز يلتفت لشغله ، مش يلاقى كل شوية تليفون وشكوى وعتاب ومابتسألش علينا ليه؟...

أنا هنا بانصح كل زوجة زوجها مغترب بعدة حاجات:

  • أولا تقلل من اتصالاتها وتترك له هو المجال كى يسأل هو عليهم ويشعر بمسئوليته تجاههم، وكى يشتاق لهم.
  • ثانيا تنتبه جدا للكلام اللى بتقوله للزوج فى التليفون.. هل هو اخبار تفصيلية عن البيت والولاد بشكل مزعج ويعطله عن الشغل؟ هل فيه نبرة نكد وشكوى وعتاب؟ هل بتشكى وحدتها وفراغها؟... المكالمة يجب أن تكون لطيفة ومبهجة، طبعا نقول أخبار الولاد ونحكى عن  نفسنا بس بالعقل وبدون إفراط فى وصف المشاعر السلبية لأن كده الزوج بيفهم أننا بنحمّله مسئولية تعاستنا، والمكالمة بتبقى كئيبة وبيبقى عايز يخلص بسرعة
  • ثالثا لازم الزوجة يبقى لها حياة واهتمامات وعلاقات وهوايات .... لو هى قاعدة طول النهار فاضية بلا انشغال إلا بشغل البيت هتبقى زهقانة وحاسة بالوحدة ومنتظرة مكالمة منه وكأنها هى الحياة!                                                                                     مهم جدا أن الزوجة لا تعتمد تماما على الزوج فى أنها تكون سعيدة وأنها تشعر بالحب والعاطفة. لأن ده بيضع عبء كبير جدا على الزوج وهو لن يستطيع أبدا أن يفى باحتياجات الزوجة العاطفية اللى عندها احتياج عاطفى وتعلّق.

الصح أن الزوجة تعالج احتياجها العاطفى وتعلقها الزائد، وتعتمد على مصادر أخرى بجانب الزوج لتحقيق الإشباع العاطفى، زى أنها تشعر بحب أهلها وأطفالها وصديقاتها، وهنا الصديقات لهم دور كبير جدا فى الدعم الاجتماعى بين السيدات

إن شاء الله نكمل مع مشاكل وحلول أخرى

لو عايزة تاخدى فكرة عن كورس البوصلة

التفاصيل فى اللينك ده 👇

All Posts
×

Almost done…

We just sent you an email. Please click the link in the email to confirm your subscription!

OK